بيان المكتب النسائي لحركة العمل الشعبي بمناسبة يوم المرأة العالمي


يصادف اليوم 8 مارس 2020 الاحتفال بيوم المرأة العالمي. اذ يتقدم المكتب النسائي لحركة العمل الشعبي (حشد) بأحر التهاني والتبريكات للأخوات النساء في جميع الأقطار العربية بهذه المناسبة، وتؤكد الحركة على الدور الكبير الذي تبذله المرأة العربية في جميع المجالات السياسة والاقتصادية والاجتماعية ومساهمتها الجبارة في الجهود التنموية والتي تهدف إلى التقدم والارتقاء بالأوطان، فهي المعلمة والطبيبة والمخترعة والمبدعة والعاملة التي تحرص على رفعة وطنها وازدهاره.

كما يستذكر المكتب النسائي لحركة العمل الشعبي (حشد) تضحيات وصمود المرأة العربية في مواجهة الظلم والطغيان ومواقفها الشجاعة التي تمثلت في صمود المرأة الفلسطينية  ضد الاحتلال الصهيوني دفاعًا عن المقدسات فأصبحت تارة شهيدة وتارة أخرى ام الشهيد. كما كان للمرأة الكويتية دورا بارزا في مواجهة الاحتلال العراقي الغاشم للكويت عام 1990 حين قدمت المرأة الكويتية حياتها لمواجهة طاغية العراق وزبانيته من اجل وطنها، ونستذكر سناء الفودري عندما رفعت صوتها عاليا رافضة ذلك الغزو الغاشم فنالت عن موقفها هذا الشهادة، والشهيدة اسرار القبندي التي قاومت هذا الاحتلال فدفعت حياتها نتيجة لذلك. والنماذج لهذه التضحيات كثيرة لا تعد ولا تحصى.

كما يؤكد المكتب النسائي لحركة العمل الشعبي (حشد) أن للمرأة العربية دور كبير وبارز في الحراك السياسي العربي من خلال مواقفها الشجاعة في مواجهة قوى الفساد فرفعت صوتها عاليا داعيه لمحاسبة هذه القوى التي نهبت خيرات البلدان وساهمت في تخلفها وتراجعها.

كما يستذكر المكتب النسائي لحركة العمل الشعبي الدور النبيل للأخوات والأخوة الذين يعملون في المهن الطبية والأمنية وفي المنافذ البرية والبحرية والجوية والذين يعتبرون خط الدفاع الأول للبلاد ضد الوباء المتفشي كورونا في ظل فشل وتخبطات القرارات الحكومية. 

وتتمنى حركة العمل الشعبي (حشد) للمرأة العربية بشكل عام والكويتية بشكل خاص مزيد من التقدم والرفعة في مساهمتها المجتمعية الهادفة للارتقاء والتقدم في مختلف البلدان ... وكل عام والمرأة العربية بخير.